55 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

قسم الأدب العربي

قسم اللغة و الأدب العربي

قسم الأدب العربي

قسم اللغة و الأدب العربي

قسم الأدب العربي

قسم اللغة و الأدب العربي

Previous Next Play Pause

 القسم 

يمثل قسم اللغة والأدب العربي مكونا هاما ومفصلا متميزا من مفاصل المدرسة العليا للأساتذة آسيا جبار – قسنطينة-، من حيث التركيبة البيداغوجية، والطاقم الإداري، وكذلك نوعية الطلبة المنتمين إليه، فيسعى للنهوض بالعملية البيداغوجية إلى أعلى مراتب الجودة، ليكوّن متعلمين قادرين على أداء المهام المنوطة بهم مستقبلا، وكذا امتلاك مهارات البحث العلمي المتميز.

لم يكن القسم وليد الصدفة أو حديث العهد والنشأة بل مر بعديد المراحل منذ تأسيسه بالمدرسة، فكان حقا نتيجة حتمية لتضافر جهود مسؤوليه بدءا بالدكتورة نعيمة غلاب مرورا بخيرة أساتذة القسم ممن تحملوا مشاق التأسيس والتسيير وهم: الأستاذ الدكتور طبجون رابح، الأستاذ الدكتور حمروش إدريس، الأستاذ خيط محمد وصولا إلى السيد رئيس القسم الحالي الدكتور فلكاوي رشيد، والذين أشرفوا على خيرة ما أنجبت الجامعة الجزائرية من أساتذة ودكاترة أجلاء ساهموا في دفع عجلة التنمية البيداغوجية للقسم والمدرسة، وكوّنوا دفعات متتالية متسلسلة هم الآن أساتذة في الأطوار الثلاثة (ابتدائي، متوسط، ثانوي)، دون أن ننسى مسارهم العلمي حيث يتميز القسم بصنف كبير من حاملي الدكتوراه من صنفي أساتذة محاضرين (أ) و (ب) وكذلك أساتذة التعليم العالي، رسخوا وخلدوا أسماءهم واسم القسم في مختلف الندوات والملتقيات العلمية الوطنية والدولية، فكانت لهم آثار وكتب في اللغة والأدب يحتفى بهم ويذكرون على لسان طلبة العلم والمعرفة.

وصل قسم اللغة والأدب العربي حد الإبداع والتميز من خلال توفير البيئة العلمية والعملية والبحثية، بواسطة مخبر الدراسات الأدبية واللغوية والتعليمية في الجزائر الذي اعتمد مؤخرا من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وهو مؤشر علمي إيجابي يُظهر الحصافة العلمية لمسؤولي وحدات البحث المنتمية إليه وأعضائه، بل يسعى إلى توسيع المجال وانتداب باحثين آخرين من خارج المدرسة ليمتد إلى المجال الدولي من خلال المراسلات التي سيقوم بها بإشراف مباشر من السيد مدير المدرسة والوزارة الوصية.

يمثل قسم اللغة والأدب العربي خلية علمية حقيقية، ومنارة ومزارا للكثير من الباحثين، من خلال الأنشطة والمحاضرات البيداغوجية التي تقدم دوريا وتطبيقا للبرنامج البيداغوجي، وكذلك مختلف الندوات العلمية التي تقام على مدار السنوات ينشطها أساتذة القسم، ومختلف الأساتذة الزائرين من جامعات عريقة، دعّم هذا النشاط ركن المقهى الأدبي الذي أصبح يضاهي المقاهي العالمية الكبرى من حيث نوعية المحاضرات والضيوف الزائرين له وسمعته بين الطلبة.

يسعى القسم إلى تحقيق الهوية الأدبية، والكفاءة المتميزة وتخريج كوادر علمية عملية تستفيد منها وزارة التربية الوطنية، وإعدادهم وفق متطلبات وتوجه السياسة التربوية والمجتمع الجزائري، ليصل في الأخير إلى تحقيق الأهداف العلمية والبيداغوجية المرجوة من تأسيسه، وليحتل الريادة على المستوى الوطني.          

 

Back to top